YLP 5

الانخراط في دائرة كاملة

المنتدى الإقليمي

التاريخ

تشرين الثاني 2019

المكان

عمان، الاردن

إحصائيات
المشاركون الشباب
شراكات
البلدان

عن البرنامج

وصل برنامج القيادة الشبابية في عامه الخامس في عام 2019 إلى ما يقرب حوالي ال 15000 مشارك شاب وشابة من 11 دولة. تم تقديم المعسكرات وورش العمل والأنشطة الأخرى الخاصة بأهداف التنمية المستدامة من قبل ما يقرب من 80 من المنظمات التي تخدم الشباب والتي تشكل الشركاء الرئيسيين لـبرنامج القيادات الشابة تكونت السنة من ثلاث مراحل:

تم إطلاق برنامج القيادات الشابة الخامس في مارس من خلال ورشة العمل الإقليمية في بيروت، وجمع أكثر من 80 مشاركاً من 60 منظمة من 11 دولة. بين أبريل وأكتوبر، دعمت الأنشطة الوطنية عمل الشباب على التحديات المجتمعية الرئيسية من خلال استخدام الابتكار الاجتماعي. من استخدام مياه الصرف الصحي لإنشاء خرسانة ذاتية التصحيح، إلى تطبيق محمول يجعل السياحة في متناول الأشخاص ذوي الإعاقة، إلى موقع تجارة إلكترونية يدعم النساء في المجتمعات المهمشة، كل هذه الأمثلة ليست سوى جزء صغير من الحلول المبتكرة للشباب وضعت من خلال ورش العمل الوطنية للبرنامج.

"لقد دفع برنامج القيادات الشابة مشروعي إلى الأمام على نحو من الممكن تحقيقه. لقد رأيت شباباً آخرين في ظروف مماثلة، ورؤية هذا أعطاني الثقة لتحقيق أهدافي الخاصة"

عبد الرزاق شيخ عبد المجيد حسن، مشارك في YLP5، الصومال

شارك خريجو البرنامج على مدار العام في منتديات العالمية مثل: التمكين 2019(Empower)، المنتدى الاقتصادي الاجتماعي للشباب (ECOSOC 2019 Forum)، مختبر الابتكار (UNLEASH). يواصل البرنامج دعم الخريجين من خلال فتح الأبواب أمام الساحات الدولية، حيث يمكنهم التواصل والمشاركة والتعلم.

أقيم الحدث الختامي "الانخراط في دائرة كاملة" خلال شهر نوفمبر في عمان وحضره أكثر من 100 من أصحاب المصلحة من المنطقة العربية. وقد جمع أكثر من 45 شاب وشابة و 33 منظمة تخدم الشباب وشركاء من القطاعين العام والخاص من جميع أنحاء المنطقة العربية وغطى أيضاً المنتدى الذي استمر أربعة أيام جلسات دعم مشاركة الشباب من خلال معالجة الصعوبات والعقبات المشتركة. سنحت الفرصة للشبان والشابات في عرض أفكارهم والمشاركة في العروض المباشرة ومناقشة أهمية المشاركة المدنية والسياسية وزيادة توسيع شبكة البرنامج المتزايدة باستمرار.

"يمكن لشراكة مع برنامج القيادات الشابة أن تملأ الفجوة بين المبدعين وصناع القرار ونرى كيف يمكننا التعاون معاً وجعل العالم مكاناً أفضل لنا وللأجيال القادمة"

سارة حمود، مشاركة في YLP5، لبنان

كما وفر المنتدى مجموعة جديدة من القادة والمبتكرين الاجتماعيين وصانعي التغيير في المنطقة العربية للشروع في رحلتهم لمعالجة التحديات التنموية في مجتمعاتهم. كما سلط الضوء على دور المهارات الشخصية والوعي الذاتي في القيادة وكونه صانع التغيير.

"كنت أقول أنه كلما فهمنا أكثر كيف تعمل أدمغتنا، كلما تحكمنا في ردود أفعالنا واتخذنا أفضل القرارات في اللحظات المناسبة، و [جلسة الوعي الذاتي] كانت مثالية لتعزيز هذه الفكرة... ممارسة هذا سيساهم في مهاراتنا القيادية و يجعل المرء صانع تغيير أفضل"

سيف الدين الطرابلسي، خريجي برنامج ال YLP، تونس

اقرأ المزيد هنا

Gallery

YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery YLP5 Gallery